منتديات بعزيز التعليمية

مرحبا بك زائرنا الكريم في منتديات بعزيز منكم واليكم

اذا كنت غير مسجل يشرفنا ان تقوم بالتسجيل وذلك بالضغط على زر "التسجيل"

واذا كنت مسجل قم بالدخول الان وذلك بالضغط على زر"الدخول"


مع تحيات ،، اداره منتديات بعزيز منكم واليكم



طريق الى الباكالوريا دروس | ملخصات | فلاشات | مذكرات | تمارين | مجلات | حوليات | امتحانات | نماذج | نتائج |حلول | زائر
 
 الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 لماذا التسمية بأهل السنة والجماعة؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mäd Lövë
:: [ إدآره الموقع ] ::
:: [ إدآره الموقع ] ::
avatar

رقم العضوية : 1

الجنس : ذكر

نقاط التميز : 94031

عدد المساهمات : 32142
تاريخ التسجيل : 27/10/2009
العمر : 25
الموقع : http://www.ba3ziz.ahlamontada.com
الأوسمة :

مُساهمةموضوع: لماذا التسمية بأهل السنة والجماعة؟   الأربعاء نوفمبر 30, 2011 8:24 pm

الحمد لله وحده، وبعد:
لفظ أهل السنة والجماعة مصطلح يطلق على كل من استنَّ بسنة النبي –صلى الله
عليه وسلم-، ولزم ما كان عليه هو وأصحابه – رضي الله عنهم-، وهم الذين قال
فيهم رسول الله –صلى الله عليه وسلم-: "لا تزال طائفة من أمتي قائمة على
الحق ظاهرين لا يضرهم من خالفهم، ولا من خذلهم حتى يأتي أمر الله" أخرجه
مسلم (1920) من حديث ثوبان –رضي الله عنه- انظر ما رواه الترمذي (2641) من
حديث عبد الله بن عمرو –رضي الله عنهما-، وقال عنهم صلى الله عليه وسلم:
"هم من كان على مثل ما أنا عليه وأصحابي"، ومنهجهم هو الكتاب والسنة،
يثبتون ويأتمرون ويعملون بالقرآن (الكتاب) والسنة، وما أجمع عليه سلف الأمة
من الصحابة –رضي الله عنهم- ومن بعدهم، ومصطلح أهل السنة والجماعة في
مقابل أهل الكلام، وأهل البدعة والفرقة؛ لأن البدعة مقرونة بالفرقة، كما أن
السنة مقرونة بالجماعة، فيقال: أهل السنة والجماعة، وهم من قال بالكتاب
والسنة والإجماع، كما يقال أهل البدعة والفرقة، وهم المفارقون للكتاب
والسنة والإجماع. فأهل القرآن والسنة هم أهل السنة والجماعة، ولا مشاحة في
الاصطلاح. والله أعلم، وصلى الله على نبينا محمد.
منقول للشيخ د. سالم بن محمد القرني .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ba3ziz.ahlamontada.com
ابوعبدالسلام
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر

نقاط التميز : 7

عدد المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 04/04/2011
الموقع : http://www.assenvir.com/vb/index.php

مُساهمةموضوع: رد: لماذا التسمية بأهل السنة والجماعة؟   الأربعاء يناير 11, 2012 7:19 am

جزاكم الله كل خير وبوركت هذه الجهود الطيبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جنود الهدى
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : انثى

نقاط التميز : 24

عدد المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 16/01/2018

مُساهمةموضوع: رد: لماذا التسمية بأهل السنة والجماعة؟   الخميس فبراير 15, 2018 7:59 pm

الإمام المهدي المنتظر يعلن الكفر بالتعددية المذهبية في دين الله..
رابط البيان [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
- 1 -
الإمام ناصر محمد اليماني
26 - 03 - 1433 هـ
19 - 02 - 2012 مـ
04:36 صباحاً
ــــــــــــــــــ


الإمام المهديّ المنتظَر يعلن الكفر بالتعدديّة المذهبيّة في دين الله..

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله وآله الأطهار وجميع الرسل من ربهم وآلهم الأطهار وجميع المسلمين في الأولين وفي الآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين، أما بعد..

فقد عدنا بحفظ الله ورعايته قبل عدة أيام وننتظر ما يفعل الله وإلى الله ترجع الأمور في عصر الحوار من قبل الظهور ومن بعد الظهور إلى اليوم الآخر ولله الأمر من قبل ومن بعد إنّ الله بالغ أمره، ولكن أكثر الناس لا يعلمون..

ويا حبيبي في الله نجيب علي العقبي إن كنت من الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور فأعلن الكفر بالتعدديّة المذهبيّة في دين الله حتى ينجّيك الله من عذابه. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَاخْتَلَفُواْ مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ} صدق الله العظيم [آل عمران:105].

فلا تكن يا عقبي {مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ} [الروم:32]؛ إني لك ناصحٌ أمينٌ كوني أراك متعصباً للمذهب القرآني، وكذلك تفتي أنّ الشيعة والسُّنة هم المغضوب عليهم! وإنك لمن الخاطئين في أسلوبك هذا المنفِّر عن اتباع المهديّ المنتظَر من الشيعة والسُّنة، فاتّقِ الله فهم من إخواننا في دين الله، فهل ترى أنّك بأسلوبك هذا سوف تهديهم إلى الصراط المستقيم؟ وحاشا لله.. فليس ذلك من الحكمة في شيء في الدعوة إلى الله، ويا رجل لقد ادّعى فرعون الربوبيّة {فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى} [النازعات:24] وبرغم ذلك تجد أنّ الله استوصى نبيّه موسى وأخاه هارون عليهم الصلاة والسلام بالرفق بفرعون في الخطاب، فقال الله تعالى: {فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى} صدق الله العظيم [طه:44]. كون أسلوب الدعوة إلى الله لا يجوز أن يكون منفِّراً لأنّ التنفير ليس من الحكمة في شيء. تصديقاً لقول الله تعالى: {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ} صدق الله العظيم [النحل:125].

فاتقِ الله حبيبي في الله واتّبع الإمام المهديّ وأعلن الكفر بالتعدديّة المذهبيّة في دين الله، فلا تتعصب للمذهب القرآني ولا للمذهب السُّني ولا للمذهب الشيعي وكن حنيفاً مسلماً.

ويا حبيبي في الله نجيب علي العقبي لن تستطيعوا أن تقنعوا الناس بدين الإسلام وهم يرون المسلمين يلعن بعضهم بعضاً ويصف بعضهم بعضاً بالكفر كما تصفُ السُّنة والشيعة أنهم من المغضوب عليهم، وأعوذ بالله من غضب الله.. ولكني الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني أقول: يا أحبتي في دين الله السُّنة والشيعة والقرآنيين وكافة أصحاب المذاهب الإسلامية تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبين العالمين أن لا نعبد إلا الله وحده لا شريك واتّبعوني أهدِكم صراطاً سوياً على بصيرة من ربي، وما كان الإمام المهديّ قرآنياً وما كان الإمام المهديّ سنياً ولا شيعياً بل حنيفاً مسلماً وما كان من المشركين من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً كل حزبٍ بما لديهم فرحون.

وأعلن اتباعي لكتاب التوراة والإنجيل والقرآن العظيم وأحاديث البيان في السُّنة النّبويّة إلا ما خالف في التوراة أو في الإنجيل أو في أحاديث السُّنة النّبويّة، فاشهدوا وكفى بالله شهيداً أنّ المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني ليعلن الكفر المطلق بما جاء مخالفاً لمحكم القرآن العظيم سواء يكون في التوراة أو في الإنجيل أو في أحاديث السُّنة النّبويّة، كون ما جاء مخالفاً لمحكم القرآن العظيم فاعلموا أنّه حديث مفترًى جاءكم من عند غير الله أي من عند الشيطان على لسان أوليائِه الذين يُظهرون الإيمان ويُبطنون الكفر والمكر ليصدّوا البشر عن اتباع محكم الذكر.
ولربّما يودّ أن يقاطعني حبيبي في الله نجيب علي العقبي فيقول: "مهلاً مهلاً يا إمامي ناصر محمد اليماني، وإنما أمر الله محمد رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- أن يتّبع القرآن فقط ولم يأمره أن يتبع كذلك التوراة." ومن ثمّ يردّ عليه المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني وأقول: بل أمر الله محمد رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- أن يتبع التوراة. وقال الله تعالى: {قُلْ فَأْتُوا بِكِتَابٍ مِّنْ عِندِ اللَّهِ هُوَ أَهْدَى مِنْهُمَا أَتَّبِعْهُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ} صدق الله العظيم [القصص:49].

وكذلك أمره الله أن يتّبع الإنجيل وإنما كونه كان يتكلم في هذا الموضع عن التوراة، ولذلك قال الله تعالى: {قُلْ فَأْتُوا بِكِتَابٍ مِّنْ عِندِ اللَّهِ هُوَ أَهْدَى مِنْهُمَا أَتَّبِعْهُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ} صدق الله العظيم، ولكن تدبر الآيات في هذا الموضع. وقال الله تعالى: {فَلَمَّا جَاءَهُمُ الْحَقُّ مِنْ عِندِنَا قَالُوا لَوْلَا أُوتِيَ مِثْلَ مَا أُوتِيَ مُوسَىٰ أَوَلَمْ يَكْفُرُ‌وا بِمَا أُوتِيَ مُوسَىٰ مِن قَبْلُ قَالُوا سِحْرَ‌انِ تَظَاهَرَ‌ا وَقَالُوا إِنَّا بِكُلٍّ كَافِرُ‌ونَ ﴿٤٨﴾ قُلْ فَأْتُوا بِكِتَابٍ مِّنْ عِندِ اللَّـهِ هُوَ أَهْدَىٰ مِنْهُمَا أَتَّبِعْهُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٩﴾ فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ‌ هُدًى مِّنَ اللَّـهِ إِنَّ اللَّـهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ﴿٥٠﴾ وَلَقَدْ وَصَّلْنَا لَهُمُ الْقَوْلَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُ‌ونَ ﴿٥١﴾ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ مِن قَبْلِهِ هُم بِهِ يُؤْمِنُونَ ﴿٥٢﴾ وَإِذَا يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ قَالُوا آمَنَّا بِهِ إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّ‌بِّنَا إِنَّا كُنَّا مِن قَبْلِهِ مُسْلِمِينَ ﴿٥٣﴾ أُولَـٰئِكَ يُؤْتَوْنَ أَجْرَ‌هُم مَّرَّ‌تَيْنِ بِمَا صَبَرُ‌وا وَيَدْرَ‌ءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ وَمِمَّا رَ‌زَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ ﴿٥٤﴾ وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَ‌ضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ ﴿٥٥﴾} صدق الله العظيم [القصص].

وكذلك أمر الله اليهود والنصارى أن يتبعوا التوراة والإنجيل والقرآن العظيم. وقال الله تعالى: {قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّىَ تُقِيمُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا فَلاَ تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ} صدق الله العظيم [المائدة:68].

فلم نجد أنّ الله أمر رسوله بالكفر بالتوراة والإنجيل بل أمره بالكفر بما جاء فيهما مخالف لمحكم القرآن العظيم، ومن ثم يدعوهم للاحتكام إلى القرآن العظيم ليحكم بينهم فيما كانوا فيه يختلفون في التوراة والإنجيل، تصديقاً لقول الله تعالى: {إِنَّ هَـٰذَا الْقُرْ‌آنَ يَقُصُّ عَلَىٰ بَنِي إِسْرَ‌ائِيلَ أَكْثَرَ‌ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ﴿٧٦﴾وَإِنَّهُ لَهُدًى وَرَ‌حْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ﴿٧٧﴾ إِنَّ رَ‌بَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُم بِحُكْمِهِ ۚ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ ﴿٧٨﴾} صدق الله العظيم [النمل].

وإنما جعل الله القرآن العظيم هو المرجع والحكم المهيمن على التوراة والإنجيل. تصديقاً لقول الله تعالى: {وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ} صدق الله العظيم [المائدة:48].

برغم أن في التوراة والإنجيل تحريف وتزييف ولكن الله لم يأمركم أن تنكروا فيهما الحق والباطل بل الباطل المفترى فيها الذي هو من عند غير الله. وقال الله تعالى: {وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقاً يَلْوُنَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتَـابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَـابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَـابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِندِ اللهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِندِ اللهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ} صدق الله العظيم [آل عمران:78].

وقال الله تعالى: {وَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ} صدق الله العظيم [البقرة:79].

وبما أن (التوراة والإنجيل ) ليست محفوظة من التحريف، ولذلك جعل الله القرآن العظيم هو المرجع للتوراة والإنجيل وما جاء فيهما مخالفاً لمحكم القرآن العظيم فذلك حديث مفترًى على الله من قومٍ آخرين، وكذلك جعل الله محكم القرآن العظيم هو المرجع لأحاديث السُّنة النّبويّة كون الأحاديث الحقّ في السُّنة النّبويّة جاءت لتزيد آياتٍ في القرآن بياناً وتوضيحاً، وهي كذلك من عند الله وما ينطق عن الهوى في دين الله لا في الكتاب ولا في السّنة صلى الله عليه وآله وسلم، ولكن أحاديث السُّنة النّبويّة ليست محفوظة من التحريف والتزييف ولذلك أفتاكم الله ربّ العالمين أنّ ما وجدتم من أحاديث النّبيّ جاء مخالفاً لمحكم القرآن فاعلموا أنّ ذلك الحديث ليس حديثاً نبوياً من عند الرحمن بل حديث مفترًى من عند الشيطان من عند غير الله، وأفتاكم الله أن الأحاديث النّبويّة لم يعدكم بحفظها من التحريف والتزييف. وقال الله تعالى: {مَّن يُطِعِ الرَّ‌سُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّـهَ وَمَن تَوَلَّىٰ فَمَا أَرْ‌سَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا ﴿٨٠﴾ وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَ‌زُوا مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ‌ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّـهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِ‌ضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّـهِ وَكَفَىٰ بِاللَّـهِ وَكِيلًا ﴿٨١﴾ أَفَلَا يَتَدَبَّرُ‌ونَ الْقُرْ‌آنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ‌ اللَّـهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرً‌ا ﴿٨٢﴾ وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ‌ مِّنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَ‌دُّوهُ إِلَى الرَّ‌سُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ‌ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّـهِ عَلَيْكُمْ وَرَ‌حْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا ﴿٨٣﴾} صدق الله العظيم [النساء].

ويا حبيبي في الله نجيب كن لبيباً ولا تكفر بالحقّ والباطل في السُّنة النّبويّة حتى لا تكون من الجاهلين؛ بل أعلن الكفر بما جاء في السُّنة النّبويّة مخالفاً لمحكم القرآن العظيم، وأعلن الاتباع لكتاب الله وسنة رسوله الحقّ فلا تكفر بسنة رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- فتكون من المعذبين كونك حين تكفر بحديث هو حقٌ فيها فحتماً كفرت بآية في القرآن العظيم، وأضرب لك على ذلك مثلاً. قال محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: [يا فاطمة بنت محمد اعملي فإني لا أغني عنك من الله شيئاً] صدق عليه الصلاة والسلام، فإن كفرت بهذا الحديث لجدي يا عقبي فقد كفرت بحديث ربي في محكم كتابه القرآن العظيم: {لَن تَنفَعَكُمْ أَرْحَامُكُمْ وَلا أَوْلادُكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَفْصِلُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} صدق الله العظيم [الممتحنة:3]، ولذلك قال محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: [يا فاطمة بنت محمد اعملي فإني لا أغني عنك من الله شيئاً] صدق عليه الصلاة والسلام.

أفلا ترى يا حبيبي في الله نجيب علي العقبي أنّ القرآن والسُّنة النّبويّة الحقّ نورٌ على نورٍ، فكن من الشاكرين إذ جعلك الله في الأمّة التي يبعث فيها المهديّ المنتظر، وكن من الشاكرين إذ أعثرك الله على دعوة المهديّ المنتظَر في عصر الحوار من قبل الظهور، وكن من الشاكرين إذ جعلك من الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور، وما كان للإمام المهديّ الحقّ من ربِّكم أن يتّبع أهواءكم ليرضيكم والله أحقّ بالرضى إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر، فلا تنكروا السُّنة النّبويّة الحقّ، واتّبعوا كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وآله وسلم.

وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم؛ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
ـــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جنود الهدى
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : انثى

نقاط التميز : 24

عدد المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 16/01/2018

مُساهمةموضوع: رد: لماذا التسمية بأهل السنة والجماعة؟   الخميس فبراير 15, 2018 8:01 pm

نظرةٌ عامةٌ الى تاريخِ المذاهب والفرق الكلامية ..
رابط البيان [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
English فارسى Español Deutsh Italiano Melayu Türk Français

الإمام ناصر محمد اليماني
27 - 12 - 1430 هـ
15 - 12 - 2009 مـ
12: 27 صباحاً
ـــــــــــــــــــ


الردّ بالآيات المحكمات إلى العاديات.
نظرةٌ عامةٌ الى تاريخِ المذاهب والفرق الكلامية ..

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله ورُسله من أولهم إلى خاتمهم، ولا أُفرّق بين أحدٍ من رُسله، وأنا من المسلمين..

ويا معشر الشيعة والسُّنة وكافة الفرق الإسلاميّة، إن كنتم تخافون الله فلا تستمرّ أحقادُكم بسبب اختلاف الأمم الأولى من قبلكم من الشيعة والسُّنة. وقال الله تعالى: {تِلْكَ أمّة قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ} صدق الله العظيم [البقرة:134].

إذاً يا معشر الشيعة والسُّنة فكّروا وذروا أحقاد الأمم الأولى واختلافاتهم، ولن يسئلكم الله عن اختلافهم وما كسبوا بل سوف يسألُهم هم، فذروهم لله فسيحكم بينهم فيما كانوا فيه يختلفون، فلا تحذوا حَذوهم بل فكروا في إصلاح أمّتكم التي في جيلكم، فأنتم مسؤولون بين يدي الله عن أمّتكم ولن يَسْأَلُكُمْ عن الأمم الأولى ولا عن تفرّقهم واختلافهم. تصديقاً لقول الله تعالى: {تِلْكَ أمّة قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ} صدق الله العظيم [البقرة:134].

وقال الله تعالى: {وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ البيِّنات وَأُولَئِكَ لهمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ} صدق الله العظيم [آل عمران:105]. فذروا الماضي السحيق برمّته، واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرّقوا، وفكروا في إصلاح أمّتكم وجمع شملَ أمّة الإسلام.

وأنا الإمام المهديّ المُنتظر الحقّ من ربّكم يا أمّة الإسلام، ووالله العظيم ربّي وربّكم ربّ السموات والأرض وما بينهما وربّ العرش العظيم من يحيي العظام وهي رميم أنِّي المهديّ المُنتظر الداعي إلى الصراط المستقيم لم يصطفيني جبريل ولا ميكائيل ولا مالك ولا كافة ملائكة السموات ولا الثمانية حملة العرش العظيم، فلا ينبغي لهم جميعاً أن يصطفوا خليفة الله من دونه سبحانه وتعالى علواً كبيراً، بل الله يؤتي مُلكه من يشاء والله واسعٌ عليم. فاتقوا الله فلا ينبغي لكم أن تصطفوا المهديّ المُنتظر من دون الله بل الله وحده لا شريك له هو من يصطفي خليفته المهديّ المُنتظر من بين البشر في قدره المقدور في الكتاب المسطور.

وأنتم الآن في عصر الحوار من قبل الظهور فاتِّبعوا الذِّكر قبل أن يسبق الليل النّهار، يا أولي الأبصار ذروا خلافاتكم وخلافات الأمم من قبلكم واسعوا لصلاح أمّتكم والتأليف بين قلوب المسلمين والنّصارى واليهود فنحن جميعاً آل إبراهيم في الكتاب أبو العرب والنّصارى واليهود، فنحن أهل بيت واحد في الدّم وإني المهديّ المُنتظر أدعوا آل إبراهيم جميعاً إلى كلمة سواء بيننا وبينهم أن لا نعبد إلا الله. تصديقاً لقول الله تعالى: {قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلا نُشْرِكَ بِهِ شيئاً وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مسلمونَ} صدق الله العظيم [آل عمران:64].

فلا نُعظّم أنبياء الله ورسله على الصالحين، وإنما أمر الله أنبياءه ورسله أن يكونوا من المسلمين المُتنافسين في حبّ الله وقربه. واعلموا إنما هم عبيدٌ لله مثلكم لا يَفْرُقون عليكم إلا بالتقوى بدرجة التنافس في حبّ الله وقربه.

ويا معشر البشر، فنحن جميعاً أمّة واحدة على رجل واحدٍ وأنثى واحدةٍ فنحن جميعاً إخوة في الدّم بين الأمم ولسنا إلا أمّةً واحدةً، ولله أمم كثيرة يعبدون الله وحده لا شريك له: {وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأرض وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثمّ إِلَى ربّهم يُحْشَرُونَ} صدق الله العظيم [الأنعام:38].

ويا معشر البشر، والله الذي لا إله غيره لو تعلمون كم تمقتُكم الأمم الأخرى من غير البشر من الذين يعبدون الله وحده لا شريك له، وأضرب لكم على ذلك مثلاً إحدى الأمم المُحتقرة في نظركم ولكنهم أعقل منكم ويحتقرون البشر حين يرون بعضهم بعضاً وقد اتخذوا بعضهم بعضاً أرباباً من دون الله أو عبدوا الشّمس أو القمر، فانظروا لاحتقار أحد علماء الأمم الذي احتقر كفار البشر الذين لا يعبدون الله الواحد القهّار، وقال هذا الطائر الكريم لأحد أنبياء البشر: {فَمَكَثَ غَيْرَ‌ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ ﴿٢٢﴾إِنِّي وَجَدتُّ امْرَ‌أَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِن كلّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْ‌شٌ عَظِيمٌ ﴿٢٣﴾ وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ اللَّـهِ وَزَيَّنَ لهمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ ﴿٢٤﴾ أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّـهِ الَّذِي يُخْرِ‌جُ الْخَبْءَ فِي السموات وَالأرض وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ ﴿٢٥﴾ اللَّـهُ لَا إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ ربّ العرش الْعَظِيمِ ۩ ﴿٢٦﴾} صدق الله العظيم [النمل].

فبالله عليكم انظروا إلى قول هذا الطائر المُكرَّم المُحْتَقِر لكفار البشر الذين يعبدون الشّمس أو القمر من دون الله، فقال: {أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّـهِ الَّذِي يُخْرِ‌جُ الْخَبْءَ فِي السموات وَالأرض وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ ﴿٢٥﴾ اللَّـهُ لَا إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ ربّ العرش الْعَظِيمِ ۩ ﴿٢٦﴾} صدق الله العظيم.

وأنا المهديّ المُنتظر من شيعةِ هذا الطائر في العقيدة تجمعنا كلمةٌ سواءٌ بيننا أجمعين:
( لا إله إلا الله وحده لا شريك له فنحنُ له عابدون ولهُ ساجدون، فلا نشرك بربنا أحداً )

وكذلك أنا المهديّ المُنتظر من شيعة الجنّ الذين قالوا: {إِنَّا سَمِعْنَا قُرْ‌آنًا عَجَبًا ﴿١﴾ يَهْدِي إِلَى الرُّ‌شْدِ فَآمَنَّا بِهِ ۖ وَلَن نُّشْرِ‌كَ بِرَ‌بِّنَا أَحَدًا ﴿٢﴾ وَأَنَّهُ تَعَالَىٰ جَدُّ رَ‌بِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلَا وَلَدًا ﴿٣﴾ وَأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهنا عَلَى اللَّـهِ شَطَطًا ﴿٤﴾ وَأَنَّا ظَنَنَّا أَن لَّن تَقُولَ الْإِنسُ والجنّ عَلَى اللَّـهِ كَذِبًا ﴿٥﴾ وَأَنَّهُ كَانَ رِ‌جَالٌ مِّنَ الْإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِ‌جَالٍ مِّنَ الجنّ فَزَادُوهُمْ رَ‌هَقًا ﴿٦﴾ وَأَنَّهُمْ ظَنُّوا كَمَا ظَنَنتُمْ أَن لَّن يَبْعَثَ اللَّـهُ أَحَدًا ﴿٧﴾ وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَ‌سًا شَدِيدًا وَشُهُبًا ﴿٨﴾ وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ ۖ فَمَن يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ له شِهَابًا رَّ‌صَدًا ﴿٩﴾ وَأَنَّا لَا نَدْرِ‌ي أَشَرٌّ‌ أُرِ‌يدَ بِمَن فِي الأرض أَمْ أَرَ‌ادَ بِهِمْ ربّهم رَ‌شَدًا ﴿١٠﴾ وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَٰلِكَ ۖ كُنَّا طَرَ‌ائِقَ قِدَدًا ﴿١١﴾ وَأَنَّا ظَنَنَّا أَن لَّن نُّعْجِزَ اللَّـهَ فِي الأرض وَلَن نُّعْجِزَهُ هَرَ‌بًا ﴿١٢﴾ وَأَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا الْهُدَىٰ آمَنَّا بِهِ ۖ فَمَن يُؤْمِن بِرَ‌بِّهِ فَلَا يَخَافُ بَخْسًا وَلَا رَ‌هَقًا ﴿١٣﴾وَأَنَّا مِنَّا الْمسلمونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ ۖ فَمَنْ أَسلّم فَأُولَـٰئِكَ تَحَرَّ‌وْا رَ‌شَدًا ﴿١٤﴾ وأمّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجهنّم حَطَبًا ﴿١٥﴾} صدق الله العظيم [الجن].

وأنا المهديّ المُنتظر من شيعة الملائكة: {الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ ربّهم وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كلّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ} صدق الله العظيم [غافر:7].

وأنا المهديّ المُنتظر العبد المُطيع لله الواحد القهّار من شيعة السموات والأرض التي أعلنت الولاء والطاعة لله خالقها في محكم كتابه: {قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ ﴿١١﴾} صدق الله العظيم [فصلت].

وأنا المهديّ المُنتظر من شيعة عبيد الله أجمعين من جميع الأمم في السموات من كافة الأمم ما يَدِبُّ أو يطير تجمعنا كلمةٌ سواءٌ بيننا أجمعين:
لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولا نعبد سواه، إله واحد ونحنُ له مسلمون، ولنعيم رضوان نفسه عابدون، ونتنافس على حبّه وقربه.
تصديقاً لقول الله تعالى: {إِن كلّ مَن فِي السموات وَالأرض إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْداً (93) لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدّاً (94) وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَردّاً (95) إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لهمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً (96) فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ وَتُنذِرَ بِهِ قَوْماً لُّدّاً (97)} صدق الله العظيم [مريم].

وابتعث الله كافة المرسلين إلى النّاس بكلمة واحدةٍ أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ليدعوهم لعبادته والتنافس في حبّه وقربه أيّهم أقرب. وقال الله تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أنه لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ} صدق الله العظيم [الأنبياء:25].

وصدق قليلٌ من الأولين وكفر أكثر البشر: {وَقَالُوا إِنَّا كَفَرْ‌نَا بِمَا أُرْ‌سِلْتُم بِهِ وَإِنَّا لَفِي شَكٍّ مِّمَّا تَدْعُونَنَا إِلَيْهِ مُرِ‌يبٍ ﴿٩﴾ قَالَتْ رُ‌سُلُهُمْ أَفِي اللَّـهِ شَكٌّ فَاطِرِ‌ السموات وَالأرض ۖ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ‌ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ} صدق الله العظيم [إبراهيم:9-10].

وأمّا المؤمنون الذين استجابوا لدعوة الحقّ فهم قليلٌ وقالوا: {رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِربّكم فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ } صدق الله العظيم [آل عمران:193].

ثمّ وصف الله لكم عبادتهم لربّهم وقال تعالى: {إِنَّهُمْ كَانُوا يسارعون فِي الخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ} صدق الله العظيم [الأنبياء:90].

وابتعث الله المهديّ المُنتظر في قدره المقدور ليخرج النّاس بالقرآن العظيم من الظُلمات إلى النّور إلى صراط العزيز الحميد، وقال: يا معشر البشر إني المهديّ المُنتظر أدعوكم إلى عبادة الله الواحدُ القهّار، واعلموا أن جميع من في السموات والأرض يتنافسون على ربّهم أيّهم أقرب، فمن الذي نهاكم عن التنافس في حبّ الله وقربّه؟ أفلا تعقلون؟ وقال الذين لا يؤمنون إلا وهم مشركون: "بل أنت كذّاب أشِر فهل تُريدنا أن نُنافس أنبياءنا ورُسلنا وهم المُكرمون عند ربّ العالمين وشُفعاؤنا يوم الدّين؟ " . ثمّ يردّ عليهم المهديّ المُنتظر وأقول: أقسم بربّ العالمين ربّ السموات والأرض وما بينهما وربّ العرش العظيم، إنني سوف أنافس كافة الأنبياء والمرسلين من أولهم إلى خاتمهم جدّي محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، فأنافسهم أجمعين في حبّ الله وقربه، فأنا الإمام المهديّ لا أعبد ما تعبدون من الأنبياء والمرسلين بل أعبدُ الله ربّي وربّهم ربّ السموات والأرض وما بينهما وربّ العرش العظيم، فلا فرق بيني وبينهم، ولا فرق بين النملة ورسول الله جبريل عليه الصلاة والسلام إلا بالتقوى في درجة التنافس في حبّ الله وقربه، ولا فرق بين المهديّ المُنتظر والبعوضة بين يدي الله ربّي وربها نعبد إلهاً واحداً ونحنُ له مسلمون ولهُ عابدون، ونتنافس على حبّه وقربه.
فما خطبكم يا معشر البشر لا ترجون لله وقاراً وقد خلقكم أطواراً؟ فمن الذي أفتاكم أن الأنبياء والمرسلين قد اصطفاهم الله له من دونكم؟ إذاً لماذا خلقكم سبحانه وتعالى علواً كبيراً؟ فانظروا لردّ الله على اليهود والنّصارى: {وَقَالَتْ الْيَهُودُ وَالنّصارى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ} صدق الله العظيم [المائدة: 18].

ويا أيها الناس، اعبدوا الله وحده لا شريك له فلا تفضلون بعضكم بعضاً فتعتقدون أن الله اصطفاهم كمجموعةٍ من بينكم، بل اصطفاهم ليكونوا رُسلَ الله إليكم أن تعبدوا الله وحده لا شريك له، واتّخذَهم شهداءً عليكم بالتبليغ، فإنّهم قد بلغوكم عن الهدف من خلقكم أن تعبدوا الله وحده لا شريك له فتتنافسون في حبّه وقربه؛ ولكن كفرَ بدعوتِهم أكثرُكم وقالوا: {وَقَالُوا إِنَّا كَفَرْ‌نَا بِمَا أُرْ‌سِلْتُم بِهِ وَإِنَّا لَفِي شَكٍّ مِّمَّا تَدْعُونَنَا إِلَيْهِ مُرِ‌يبٍ ﴿٩﴾ قَالَتْ رُ‌سُلُهُمْ أَفِي اللَّـهِ شَكٌّ فَاطِرِ‌ السموات وَالأرض ۖ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ‌ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ} صدق الله العظيم [إبراهيم:9-10].

وما آمن بدعوتهم إلا قليلٌ من البشر، وللأسف إنَّ أكثر الذين آمنوا لم يؤمنوا إلا وهم بربّهم مُشركون بسبب المبالغة في أنبيائه ورسله. وقال الله تعالى:
{وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلا وَهُمْ مُشْرِكُونَ} صدق الله العظيم [يوسف: 106].

لا قوة إلا بالله العلي العظيم، إنا لله وإنا إليه لراجعون، وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ. وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ..
أخو البشر في الدّم من ذرية أبينا آدم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
ـــــــــــــــــــ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لماذا التسمية بأهل السنة والجماعة؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بعزيز التعليمية :: الاقسام الاسلامية :: منتدى الاسلامى | Forum islamique-
انتقل الى: